عزاء و مواساة

12.22.2019

اللغة المهرية

4.23.2018

غرقة القليس

3.20.2018

صنعاء - المدينة القديمة

1.6.2018

بنت الصحن

11.28.2017

1/3
Please reload

يبدو أن مقالي السابق: "في البدء كان الحكم مدنيا" يحتاج إلى مزيد ايضاح، وإلى مزيد توثيق، ذلك أن القضايا التي ورد ذكرها فيه مثل وجود مؤسسات مستقلة، في "الخلافة المدنية" في ذلك الزمن القديم، لمن القضايا التي يعسر هضمها، لا لأن التسمية سبقت وجود المؤسسات فحسب، بل ولأن الناس- بعد مضي مئات السنين- لم يسمعوا بهذه المؤسسات –أو ما شئت أن تسميها- وتعودوا على مضغ معنى مخالف لها، واطمأنوا إلى ما اعتادوا عليه، فلما تم البحث والتنقيب في فترة "الخلافة الراشدة" توضح أن حكم هذه الفترة كان حكما مدنيا وليس دينيا ك...

لم تحظ "الثورة الدستورية" بدراسات معمقة حتى الآن، والسبب في ذلك يعود إلى شح المعلومات عنها، وباستثناء "رياح التغيير" لـ "أحمد الشامي" و"حياة الأمير" لأحمد بن حمد الوزير فليس هناك من قدم المادة الخام بنفس الموضوعية التي قدماها، والتي أحدثت إلى حد ما تغييرا في دراسة هذه "الثورة الدستورية" التي كانت قد خضعت لدراسات سياسية  عنصرية ومذهبية فترة طويلة طغت فيها الأوراق السياسية على الأوراق التاريخية. وحتى الذين تعاطفوا معها ظلوا خارج أسوارها السياسية، ولم ينفذوا إلى داخلها، مع أن هذه الثورة، وعلى المست...

  

يقدم كتيب "الحسام المشهور في الذب عن سيرة الإمام المنصور" تأليف المجتهد المطلق "محمد بن إبراهيم الوزير" المتوفى عام 840/1436 فصلا في الفقه السياسي ممتعا؛ فهو يناقش من خلاله بعض الشروط الخاصة باستحقاق الخلافة من زاوية تخالف ما تعارف عليه جمهور الهادوية. وأهم هذه الشروط التي ناقشها وأبطلها هي إشتراط الاجتهاد في انتخاب الإمام. وهو شرط يكاد يبلغ عند جمهور الهادوية المرتبة الأولى فالتصدي له لايقدم عليه إلا من أوتي بسطة في العلم والعقل. وبالرغم من أن الكثيرين قد يُجَابهون بمخالفته لما اعتادوا عليه م...

 أظهر مقال الأستاذ حسن زيد "محنة المطرفية وشيخ الإسلام" نقصا في معرفة المطرفية ينبغي أن يُملأ، وفيضا من العاطفة يجب أن يُخفف، وحاجة ملحة إلى مزيد من الأضواء يحسن أن تُلقى، وهذا التوضيح  والتعقيب محاولة لمزيد من إلقاء الأضواء عليها حسب الجهد والعلم. 

 

إن أول ما يجب إيضاحه والتأكيد عليه أنه ينبغي ألا يتم تناول أي موضوع إلا بعد الإحاطة به خُبرا، أما أن يكتب-مثلا- عن المطرفية –دفاعا أو هجوما- والمعلومات عنها تكاد تكون معدومة، وفكرها مجهول، ولا يُعلم منه (إلا القول بالإحالة والاستحالة) كما يقول ا...

عندما نلقي نظرة عامة على مبادئ الوفاق والفراق في الفكر الإسلامي؛ فإننا نجد مرجعيتها في: العقيدة، والفقه، والسياسة، والتاريخ. فعليها تنبني الأفكار، وتُحدد المواقف، ويَجتمع الناس حولها و يتفرقوا.

 

أما العقيدة؛ فالتوصيف الجامع لها يتلخص في أنها تعني: العلم بالله وصفاته، وبأفعاله وصفات أفعاله. وذلك يشمل: ما جاء في الحديث الشريف من أن: أركان الإيمان ستة: الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره.

وتلك العقيدة في مجملها متفق عليها بين المسلمين، فجميعهم يعتقد: أن الله موجود، و...

النشأة والتكوين

تنسب الزيدية[1] إلى الإمام زيد بن علي بن الحسين ابن الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين المتوفى بالعراق سنة 122هـ/739م، ويعتقد الزيديون أن نسبتهم إلى الإمام زيد ما هي إلا نسبة اعتزاز وافتخار لا نسبة تقليد كلي كما هو الحال لدى المذاهب الأخرى، ذلك أن الإمام زيد -من وجهة نظرهم- ليس أولى بالتقليد من غيره من أئمة آل البيت المعاصرين له، ولا أنه أولى بالتقليد من الإمام القاسم بن إبراهيم المتوفى سنة 246هـ/859م، أو حفيده الإمام الهادي إلى الحق يحيى ابن الحسين المتوفى سنة 298هـ/910م...

Please reload

المركز في سطور
اقتراحات للقراءة
  • المخـاوف الشائعة عند أطفال الشوارع

  • المخطوطات العربية في اليمن

  • حليف القرآن الإمام زيد بن علي عليه السلام

  • معجم النساء اليمنيات

البحث
Please reload

 مراكز التواصل الإجتماعي
  • Facebook Basic Black

    Like what you read? Donate now and help us provide fresh news and analysis for our readers   

© 2019 Copyright Yemen Heritage Center