• سميرة احمد

دار الحجر



يقال إن اليمن متحف مفتوح وهذه حقيقة أكيدة ومشاهدة لا يستطيع أحد أن ينكرها ولا يكاد يخلو موقع في اليمن من تاريخ محكي أو آثار مطمورة أو حضارات إذدهرت وبنيت.

قصر دار الحجر في صنعاء هو موضوعنا اليوم:

حيث يعود تاريخ بنائه إلى القرن الثامن عشر الميلادي حيث أمر ملك اليمن الإمام المنصور علي بن العباس وزيره علي بن صالح العماري والذي اشتهر بالهندسة المعمارية ببناء قصر في وادي ظهر ليكون قصرآ صيفيآ له.

ويروي المؤرخون إن القصر بني على أنقاض قصر سبئي قديم كان يعرف بحصن ذي سيدان الذي بناه الحميريون عام ٣٠٠٠ق.م. دمر الحصن على يد الأتراك قبل ٤٠٠ عام واعيد ترميمه بداية القرن العشرين على يد الإمام يحي حميد الدين.

يعد قصر دار الحجر حاليآ معلمآ سياحيآ يقصده الزوار من انحاء العالم. كان بناؤه على الطريقة الأولية حتى قام الإمام يحي حميد الدين بإضافة الطابق الأعلى الذي يسمى المفرج. سكنه الأتراك في غزوهم الأول لليمن وذلك لفنه المعماري المتفرد والذي يشكل مع بقية المواقع والمناظر الطبيعية المحاطة به لخضرتها المستديمة تحفة فنية.

يڜتهر الوادي الذي يطل عليه القصر بزراعة العنب والفرسك والسفرجل بالإضافة لأشجار الدوم العملاقة.

يتكون القصر من سبعة ادوار متناسقة مع التكوين الطبيعي للصخرة أساس البنيان وعند بوابته توجد شجرة عملاقة هي شجرة الطالوقة المعمرة التي يقدر عمرها ب٧٠٠ عام.

الدخول للدار عبر ممر واسع مرصوفة بأحجار ضخمة توصل إلى استراحة ويقع المفرج على الجهة الشمالية ويطل على حوض مائي دائري مبني من حجر الحبش الأسود.


8 views

    Like what you read? Donate now and help us provide fresh news and analysis for our readers   

© 2019 Copyright Yemen Heritage Center