Like what you read? Donate now and help us provide fresh news and analysis for our readers   

© 2019 Copyright Yemen Heritage Center

  • سميرة احمد

القمرية



تعد"القمرية" أكثر الوحدات الفنية في العمارة اليمنية إدهاشا وجمالا ورغم مظاهر العصرنة التي بدأت تغزو أنماط البناء في اليمن، فإن القمرية-لمرونتها وجماليتها استطاعت أن تواكب مختلف هذه الأنماط شكلا ومكانا باعتبارها لازمة أساسية تجمع بين الأصالة والمعاصرة في العمارة اليمنية ولأنها كذلك فقد استثارت كوامن الدهشة عند الفنانين التشكيليين في اليمن فراحوا يستلهمونها في كثير من أعمالهم وحين اختيرت صنعاء عاصمة للثقافة العربية كانت القمرية لفرادتها ودلالتها الشعبية شعارا لها والقمرية إلى جانب ذلك حرفة يدوية يقوم عليها حرفيون مهرة توارثوا صناعتها أبا عن جد لقرون وبفعل زيادة الطلب عليها أنشئت لصناعتها معامل وشركات كبيرة تعتاش منها آلاف الأسر كواحدة من أنشط الحرف اليدوية الشعبية وأكثرها التسمية والتاريخ

والقمرية عبارة عن نصف دائرة تعلو النوافذ بالواجهات الخارجية للمبنى، وإلى جانب وظيفتها الجمالية لها وظيفة أخرى في جلب مزيد من الضوء إلى داخل المبنى ولا يعني ذلك أن القمرية لا تدخل في التشكيلات الداخلية للمنزل لكنها حينئذ تقتصر على وظيفتها الجمالية

القمرية سميت بهذا الاسم لبياضها الناصع الذي تتميز به ولأن النور الذي ينفذ منها يكون أبيضَ هادئا أشبه بضوء القمر وهذا الاسم جاء بسبب الشكل الغالب على القمرية (نصف دائرة) والذي يشبه القمر في حالة عدم اكتماله وهي تسمية تقابل تسمية (الشمسية) الحاضرة أيضا في جزء من المبنى اليمني وبينما يرجع الباحث البريطاني "تيم ماكنتوش سميث" بدراسته "مباني صنعاء وموادها" تاريخ استخدام القمرية إلى ما قبل أربعة آلاف عام، أي إلى عصر الدولة (السبئية) يرى د. الحِميَري أن القمرية في اليمن ظهرت بالنصف الثاني من القرن السابع الهجري

وقد تطور فن صناعتها بصفة خاصة في مدينة صنعاء بالفترة العثمانية وقد تخصصت أسر عديدة بهذا الفن مثل بيت رسام والحيمي والهمداني والسلامي وسنهوب ومن هؤلاء من كان يهوديا أمثال بيت النداب وبيت أبي السعود

ويقال أن اليهود اليمنيين هم الذين ابتكروا صناعة القمرية ثم تلقفتها عدد من الأسر، وزادت في أشكالها وأنواعها حتى وصلت إلى ماهي عليه وتُصنع القمرية من مادة الجص (تشبه الجبس) التي تزخر بها البيئة اليمنية بعد طحنها وخلطها بالماء ثم تصب عجينةَ على لوح خشبي بأبعاد معينة وفق مساحة القمرية ثم يُرسم الشكل المطلوب بآلة ‏الفرجار‏ وتُحفر الرسوم بالسكين لإظهار الزخارف ثم تترك القمرية لمدة يومين حتى تجف وبعدها تُزاح عن اللوح الخشبي وتوضع على أرضية ناعمة وتبدأ مرحلة تثبيت الزجاج الملون ثم ينظف ذلك الزجاج من بقايا الجص العالقة

و للقمرية تسميات مختلفة يرجع بعضها إلى الشكل وبعضها إلى الزخارف ومن أهم هذه التسميات: ياقوتي - روماني - شعاع - زنجيري - مقبب – عقيق، كما أن الزخارف الأكثر حضورا هي الأشكال النباتية والأشكال الهندسية والزخارف الإسلامية كما تظهر بشكل نادر النجمة السداسية وفق قوالب تقليدية لتعزز فرضية أسبقية اليهود اليمنيين في هذه الحرفة


2 views