الستارة الصنعانية

October 25, 2017

 

الستارة الصنعانية صامدة بوجه الموضة

على الرغم من صراعات الموضة المختلفة الأشكال والأنواع والماركات العالمية على ساحة الملبوسات النسائية لاتزال ((الستارة الصنعانية)) وهي نوع من أنواع الرداء ترتديه المرأة اليمنية في صنعاء القديمة خارج المنزل لزيارة الجيران أو أثناء الخروج للتبضع وشراء اغراضها اليومية.


والستارة الصنعانية حاضرة بشكلها الجمالي المتميز والوانها الجذابة ولازالت تقاوم زحف الموضة الحديثة.
 

تعتبر الستارة الصنعانية جزء من شخصية المرأة والبيئة الصنعانية وهي عبارة عن قطعة قماش كبيرة مربعة الشكل مفعمة بالألوان والزخارف وتبدو كلوحة فنية متحركة وهي واحدة من عناصر التراث اليمني الزاخر بالملبوسات التقليدية المتنوعة .
تلبس الستارة فوق رأس المرأة لتغطيه مع سائر الجسد كما يجب أن يلبس تحتها مايسمي (( المغموق )) وهو قطعة قماش عادة ماتصنع من الحرير أو القطن وغالبآ يكون لونه أسود يلف به الرأس كحجاب ليغطي الشعر ويكون كاللثام ليغطي الوجه .
تاريخيآ:


يحكى أن الإمام الهادي يحى بن حسين عندما جاء من مدينة صعدة الى مدينة صنعاء أمر النساء أن يسترن أجسادهن بقطعة قماش عند خروجهن من منازلهن وهذا الأمر أصبح عادة مستخدمة إلى الآن في صنعاء القديمة وبعض مناطق شمال اليمن .
شهدت الستارة الصنعانية تطورات عدة ففي البداية كانت تسمى (( المصون )) وسميت بهذا الاسم لأنها تصون جسد المرأة من نظرات الفضوليين ثم تغير الشكل الى الستارة وسميت بهذا الاسم لأنها تستر جسد وتفاصيل المرأة.


وللستارة إستخدام آخر فتغطى بها جنازة المرأة المتوفية أثناء تشييعها كتقليد صنعاني يميز جنازة المرأة عن جنازة الرجل الذي تغطى جثته بسجادة ذات ألوان مختلفة.
والستارة الصنعانية أو المصون توازي الشيدر العدني في مدينة عدن جنوب اليمن قديما إلى أن الشيدر يتميز باللون الاسود الساده كما أنها تذكرنا بالملاية اللف التي كانت ترتديها النساء في مصر القديمة فوق ملابسهن مع غطاء شفاف للوجه إلا أن الستارة الصنعانية صمدت في وجه المتغيرات والحداثة التي مر بها الزي النسوي في العالم العربي.


سياحيآ:

إجتذبت الستارة الصنعانية إعجاب السائحات الأجانبيات اللاتي كن يزرن اليمن قبل عدوان ٢٠١٥م فكن يحرصن على إقتنائها ويرتدينها في باب اليمن ويلتقطن الصور التذكارية.


ويعتبر باب اليمن اكبر سوق يشتهر بتجارة وبيع المصاون والستائر النسائية.
ومن نفس قماش الستائر والمصاون تصنع الحقائب النسائية وتباع أيضاً على شكل محافظ يدوية صغيرة كما أن بعض النساء يقمن بتفصيلها على هيئة فساتين عصرية وهي جزء من تجهيزات كل عروس في صنعاء القديمة ولها يوم خاص في تفاصيل كل زواج حيث تحرص بعض الفتيات على لبسها والتزيين بها مع المصوغات الفضية والتقاط الصور التذكارية إحتفالآ بذلك اليوم مسجلات بقصد أو بدون قصد نصرآ جديدآ للستارة الصنعانية في عالم الازياء والموضة.

 

 

Please reload

Who's Behind The Blog
Recommanded Reading
Search By Tags
Please reload

Follow "THIS JUST IN"
  • LinkedIn Social Icon
  • Facebook Basic Black
  • Twitter Basic Black

    Like what you read? Donate now and help us provide fresh news and analysis for our readers   

© 2019 Copyright Yemen Heritage Center